11 نصيحة لإتقان القراءة السريعة، تعرف عليها

هل لديك الكثير من الأعمال الورقية التي تحتاج إلى القراءة؟ هل تعاني من ضيق الوقت لإنجاز الأعمال اليومية ولا تجد وقتاً لقراءة الكتب والصحف؟ وقبل كل ذلك هل تعلم أنه بإمكانك مضاعفة سرعة قراءتك من خلال اتباع استراتيجيات القراءة السريعة؟

في المتوسط تبلغ سرعة قراءة الشخص البالغ 200-300 كلمة في الدقيقة، مع مهارات القراءة السريعة يمكنك مضاعفة السرعة إلى 1500 كلمة في الدقيقة، نعم هذا مدهش ولكنه ليس مستحيلاً.

سنقدم لك في هذه المقالة بعض النصائح لإتقان القراءة السريعة، فتابعوا معنا:

ما هي القراءة السريعة؟

قبل التعرف على كيفية عمل القراءة السريعة عليك أولاً أن تفهم آلية عمل عملية القراءة في الدماغ البشري.

المرحلة الأولى هي تثبيت العينين على الكلمة ويستغرق هذا 0.25 ثانية، بعد ذلك تبدأ في تحريك عينيك إلى الكلمة التالية، يستغرق الدماغ 0.1 ثانية للانتقال من كلمة إلى أخرى، كل 4-5 كلمات أو جملة يعود الدماغ لتفقد المعنى وتثبيته، ويستغرق هذا حوالي نصف ثانية،

هذا يعني أن الأشخاص العاديين يقرؤون 200-300 كلمة في الدقيقة الواحدة.

يتمثل مفهوم القراءة السريعة بتسريع هذه العملية بمقدار 5 أضعاف، ولتحقيق ذلك يوصي الخبراء بتخطي القارئ النطق الفرعي: أي عندما يقرأ القارئ الكلمة بالفعل حتى عند القراءة الصامتة، يعني هذا أن القراءة السريعة هي تقنية رؤية الكلمات فقط دون التحدث بصمت.

لماذا القراءة السريعة؟

القراءة السريعة لييست مهمة لأنها سريعة فقط، ولكنها فعالة أيضاً، لأن القراءة السريعة تحسن الذاكرة لأنها تعمل على استقرار عمل الدماغ. لأن الدماغ عندما يتلقى معلومات سريعة فلا يجد وقتاً للإلهاء.

الدماغ شأنه شأن أي عضو في الجسم فإنه يحتاج إلى تمرين حتى يصبح أقوى. إذا ازداد تركيز الدماغ فهذا يعني تحسين التفكير المنطقي، وستصبح عملية التفكير أسرع.

بالمختصر ستؤدي عملية القراءة السريعة إلى نمط حياة مريح وخال من التوتر.

فيما يلي إحدى عشرة نصيحة لتسريع القراءة:

1. توقف عن المناجاة الداخلية: المونولوج الداخلي أو النطق الداخلي هو سمة شائعة لدى القراء، وهو عملية نطق الكلمات أثناء القراءة، وهي أكبر عقبة تعترضك لتحسين سرعة القراءة، وهي عادة ترسخت لدينا بسبب الطرق الدراسية فقد كان من الشائع أن يطلب المعلم من الطالب قراءة النص بشكل صامت أو في الذهن. ويستمر الناس بالقراءة بهذه الطريقة، وهي ليست سيئة إلا إذا أردت تعلم القراءة السريعة، إذا أردت زيادة سرعة قراءتك فعليك أن تتغلب على هذه العقبة أولاً.

هذه العقبة تعيق سرعة القراءة لديك لأن سرعة تحدث الإنسان هي 200-300 كلمة في الدقيقة وهي نفس سرعة القراءة العادية لدى البشر.

وللتخلص من هذه العقبة عليك أن تعرف أنه ليس من الضروري قراءة كل كلمة في ذهنك، كان هذا الأمر عندما كنت صغيراً أما الآن فلا داعي لذلك، لأنك الآن قادر على إدخال المعنى بمجرد رؤية الكلمات.

على سبيل المثال أنت لا تقرأ علامات الترقيم، كعلامة الاستفهام أو التعجب،  أنت فقط تشاهدها، هذا بالضبط ما يجب فعله أثناء القراءة، وللتعود على ذلك يمكنك إلها الدماغ عن القراءة الداخلية بمضغ العلكة مثلاً أو الاستماع إلى المقاطع الصوتية عبر سماعات الرأس.

2. تقسيم الكلمات: تشابه فكرة تقطيع الكلمات مع فكرة القضاء على المونولوج الداخلي، وهو فكرة قراءة عدة كلمات في وقت واحد، وهو مفتاح فكرة القراءة السريعة.

يمكن للإنسان قراءة أكثر من كلمة في الوقت ذاته بدلاً من قراءة المقال كلمة كلمة، وهذا ما سنحاول تبيانه فيما يأتي:

حاول قراءة ثلاث كلمات في نفس الوقت ولاحظ كيف زادت سرعة قراءتك، لا تقلق قد يكون الأمر بحاجة إلى تدريب أكبر ولكنك مع مرور الزمن ستقضي وقتاً أقل للقيام بالقراءة.

قم بقسم الصفحة إلى ثلاثة أقسام باستخدام خطين عموديين وقم بوضع ورقة لتغطي جزءاً من النص، وابدأ القراءة من القسم الأعلى الأيمن بشكل كامل مرة واحدة كلمح البصر (كما تقرأ أشارة المرور)، استمر بهذه الطريقة حتى تستطيع اكتساب المهارة المطلوبة.

3. لا تعد قراءة الكلمة مرة ثانية: يعتاد الإنسان على إعادة قراءة الكلمة مرة ثانية، وهذا الأمر يعيق زيادة سرعة القراءة.

للتخلص من هذه العادة عليك اتباع طريقة قد تبدو طفولية وهي تتبع القراءة بالإصبع، استمر بتحريك إصبعك أسفل النص دون التوقف أو  الرجوع إلى أي كلمة، استمر في تتبع الكلمات بعينيك بينما يستمر إصبعك في شق طريقه إلى أسفل النص.

4. استخدم القراءة المحيطية: هذه هي الخطوة الرئيسية في القراءة السريعة، وهي خطوة حاسمة، وهي تعتمد على قراءة عدة كلمات في وقت واحد، حاول قراءة سطر واحد في كل مرة، ركز نظرك في وسط السطر بينما تستطيع رؤية باقي السطر عن طريق الرؤية المحيطية، إذا استطعت إتقان هذه الطريقة على سطر واحد فيمكنك تطبيقها على فقرة كاملة أو صفحة كاملة.

5. استخدم المؤقت: عليك اختبار نفسك عن طريق ضبط مؤقت لمدة دقيقة واحدة وإخصاء عدد الكلمات المقروءة، سجل الوقت الذي تحتاجه، ثم أعد المحاولة ثانية للحصول على وقت قياسي جديد. استمر في تحدي نفسك للوصول إلى سرعات أكبر في القراءة.

6. حدد هدفاً: إن تحميل نفسك مسؤولية الوصول إلى هدف معين قابل للقياس هو أهم الطرق في تحفيز مفهوم القراءة السريعة، امنح نفسك هدفاً يتمثل بعدد معين من الصفحات يومياً أو أسبوعياً والتزم به، وامنح نفسك الحافز المناسب في حال تحقيق الهدف.

7. اقرأ أكثر: كما قلنا سابقاً إن تكرار القراءة يساعد على شحذ الدماغ وتحسين أدائه، كما تحسن الرياضة صحة العضلات، كلما قرأت أكثر كلما زادت سرعتك في القراءة، يجب على القارئ أن يملك الشغف في القراءة، لأن الشغف سيمنحة القدرة على القراءة أكثر وبسرعة أكبر.

8. استخدم التحديد: أغلب الناس تنزلق أبصارهم أثناء القراءة ويتشتت تفكيرهم، مما يزيد وقت التشتت وإلهاء الدماغ، إن وضع علامة على السطر الذي تريد قراءته يساعد في تحسين سرعة القراءة، وهكذا يمكنك قراء النص سطراً سطراً.

9. اعمل على تحسين مفرداتك: هل حدث مرة أن توقفت عن القراءة لمصادفتك لفظة غريبة؟ يحدث هذا دائماً وهو يسبب ضياع الكثير من الوقت للبحث عن معنى هذه اللفظة في الذهن أو المعاجم.

إن زيادة الذخيرة اللغوية هو عنصر هام من دعائم القراءة السريعة، فكلما زادت حصيلتك اللغوية من المفردات والتراكيب كلما زادت سرعة قراءتك أكثر.

10. ركز على النقاط الرئيسية أولاً: إذا كنت بحاجة إلى قراءة كتاب بشكل سريع فابدأ بقراءة المحتويات أولاً واقرأ الترجمة أو التقديم واقرأ العبارات التوضيحية تحت الرسوم البيانية، ثم اقرأ الفقرة الأولى من كل قسم ثم الفقرة الأخيرة وأطلق لذهنك العنان من أجل الربط بين المقدمة والخاتمة.

11. اقرأ لهدف: لماذا ستقرأ هذا الكتاب؟ سواء كان لمعرفة نهاية القصة أو تعلم مهارة جديدة أو الإجابة عن بعض الأسئلة، احتفظ بهذا الهدف في ذهنك أثناء القراءة، عندما تقرأ بهدف أو غرض واضح فإن هذا يدفعك إلى مواصلة القراءة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

القائمة الرئيسية
Close

السلة

تم العرض

آخر المنتجات التي تم استعراضها

Close

Quickview

Close

الأقسام

WhatsApp اطلب كتابك ..